Home » abdel monem, faf, petition, sexual harassment, trial, الامم المتحدة, تحرك, حقوق إنسان, عبد المنعم, مناشدة

تحرك من أجل الإجراءات الخاصة Act for Special Procedures

العربي في اسفل الصفحة 
 
Despite the failures of the United Nations in stopping many of the grievances of people all over the world, yet there are many tools and procedures that individuals can resort to to at least make their voice heard
The Special Procedures with regards to Human Rights are the procedures that have allowed for Special Rapporteurs to come visit our countries and write reports that have shamed governments.
Now these procedures are under threat. Act for Special Procedures by signing a petition concerted by several international organisations. have your voice heard and help others to have their voices heard.
يتميز المقررون والممثلون الخاصون، والخبراء المستقلون، ومجموعات العمل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة – والمعروفون سوية باسم "الإجراءات الخاصة" – بأنهم الأدوات الأكثر إبداعاً ومرونة وتجاوباً بين تلك التي أوجدتها الأمم المتحدة لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها.

على مدار سنوات وجودها الأربعين، قامت الإجراءات الخاصة بتدخلات عاجلة بشأن آلاف الأفراد الذين تعرضت حياتهم وسلامتهم البدنية للخطر؛ ومن خلال بعثاتها ودراساتها القطرية، تقدمت بتوصيات من أجل تحسين أوضاع حقوق الإنسان على المستويين الوطني والدولي؛ كما لعبت دور الميسِّر لفهم أفضل لقانون حقوق الإنسان، وشجعت على تطويره.

إن الإجراءات الخاصة ما انفكت تقوم بدور فريد، وما تزال في عالم 2007 تتمتع بدور أساسي في تحسين حقوق الإنسان كما كانت في 1967، عندما ظهرت صلاحياتها إلى حيز الوجود للمرة الأولى.

واليوم، تتراوح المجالات التي تغطّيها ما بين الحرية من التعذيب وعمليات الإعدام التعسفي أو خارج نطاق القضاء ومكافحة الإرهاب والعنصرية والعنف ضد المرأة، واحترام الحق في الصحة وفي الغذاء وفي السكن المناسب. كما تساعد على حماية أفراد وفئات من قبيل المهاجرين والسكان الأصليين، وتتصدى للحالات التي تنتهك فيها حقوق الإنسان، سواء على الصعيد العالمي أم في أقطار بعينها.
بادروا بالتحرك الآن!

يناقش مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حالياً إدحال تغييرات على الإجراءات الخاصة من خلال مراجعة يقوم بها وينبغي أن تُستكمل بحلول يونيو/حزيران 2007. وعلى الرغم من الحاجة الواضحة إلى أن يقوم مجلس حقوق الإنسان بتقوية الإجراءات الخاصة، فإن عدة دول تقترح، عوضاً عن ذلك، القيام بتغييرات من شأنها إذا ما أُقِرت أن تشل قدرة الإجراءات الخاصة على تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها على نحو فعال.

إن هذه الدول لا تعير أي اهتمام للأذى الذي سوف تلحقه مثل هذه التدابير بالرجال والنساء والأطفال الذين تنتهك حقوقهم الإنسانية كل يوم في جميع أنحاء العالم، والذين يتطلعون إلى الإجراءات الخاصة كيما تتدخل في صالحهم وتدافع عن حقوقهم.

Share/Bookmark this!

Leave a reply

Add your comment below, or trackback from your own site. You can also subscribe to these comments via RSS.

Be nice. Keep it clean. Stay on topic. No spam.




You can use these tags:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

This is a Gravatar-enabled weblog. To get your own globally recognized avatar, please register at Gravatar.

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create