Home » freedom of expression, transparency International, جريدة الفجر, حرية التظاهر السلمي, سياسة, فن و ثقافة, مستجيلات مصرية, مظاهرة, وائل عبد الفتاح

في الذكرى الثانية للأربعاء الأسود نصر على عدم النسيان …. نصر على حقوقنا

 

يوم الجمعة القادم، 25 مايو 2007، هو يوم الذكرى الثانية للأربعاء الأسود حين نزل المتظاهرون ينددون بالتعديل الدستوري المزيف الذي سمح لانتخابات رئيسية تنافسية لأول مرة ولكن وضع جميع العقبات لأي شخص أن يرشح نفسه وحتى هؤلاء الذين رشحوا أنفسهم فأين ذهبوا.

في 25 مايو 2005 عرى النظام المصري نفسه واظهر حقيقته فقام بأبشع ما قد يقوم به لإرهاب كل من له صوت حر وكل من يسمع هذا الصوت، فحاول أن يقول أن صوت البلطجة أعلى من أي صوت وان هؤلاء الذين يطالبون بالتغيير والديمقراطية فمصيرهم بطش البلطجية والثمن أعراض النساء.

للأسف لم أشارك في المظاهرات السلمية المنددة بهذا التعديل الفارغ. وقد يظن البعض انه كان الأفضل لي أن لا أشارك في يوم أسود كهذا فبالفعل اضطراري البقاء في العمل أنقذني من التحرش الجنسي الوحشي الذي قام به النظام ضد المتظاهرات، ولكن عدم نزولي هذا اليوم حرمني من أن أقف بجانب أصدقائي الذين ضحوا بأنفسهم من أجل مصر ومن أجل فضح بشاعة النظام المصري … عندما أتذكر هذا اليوم يصيبني شعور بالندم

لكني في السنة التالية نزلت لنقابة الصحفيين حيث تجمعنا لنقول إننا لم ولن ننسى بشاعة النظام الذي تجسد لنا في يوم 25 مايو 2005. وفي هذه المظاهرة قمنا بمطالبة الإفراج عن بعض النشطاء الذي تم اختطافهم واعتقالهم لمساندتهم لحركة القضاة. وقد شارك بعض الشباب الذين تم الإفراج عنهم فكان عليهم أن يتعلموا الدرس جيداً … ألم يعلمهم الاعتقال أن لا ينزلوا الشارع مرة أخرى ينددوا النظام وحكامه؟ فلم يكتفي عسكر النظام من عملهم في العام الماضي، كان عليهم أن يضيفوا لنا أسباب لجعل يوم 25 مايو يوم قومي نحتفل فيه بفضيحة النظام وأفعاله.

بعد أن غادرنا خطف الأمن بعض النشطاء ومنهم محمد الشرقاوي وأتذكر هذه اللحظة جيداً لأني كنت أمام النقابة بسيارتي أحاول إقناع محمد بأن أوصله لأنه كان يشعر أن بعض رجال الأمن المتخفيين في ملابس مدنية (لأنهم يعلمون أن ما يفعلوه غير قانوني وأنهم عليهم التخفي كاللصوص) يتربصون له وهو أصر أن يبقى أمام النقابة. وسريعاً بعد أن غادرت النقابة جاءت المكالمة التليفونية لأحد الأصدقاء الذي كان معي في السيارة بها خبر خطف الشرقاوي.

نظام بالفعل يعتمد على العنف ليحكم.

غداً ذكرى الأربعاء الأسود وإذا كان النظام المصري يظن انه عندما أوقف التحقيقات في عمليات الهتك التي حدثت سننسى فهو نظام لا يفهم… فلن ننسى …

لن ننسى كيف جعل النظام بلطجيته يغتصبونا ويجردونا من حقوقنا …

لن ننسى الظلم والفساد …

لن ننسى المعتقلين …

لن أنسى برغم بعدي وبرغم سفري فمصر ستظل في قلبي وستظل بلدي وسأحلم بها أجمل وأرقى … أحلم بمصر ملك المصريين … وسأظل أطالب بتحقيق هذا الحلم

من لندن

24 مايو 2005

Share/Bookmark this!

Leave a reply

Add your comment below, or trackback from your own site. You can also subscribe to these comments via RSS.

Be nice. Keep it clean. Stay on topic. No spam.




You can use these tags:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

This is a Gravatar-enabled weblog. To get your own globally recognized avatar, please register at Gravatar.

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create